The Age of Adaline



Friday night, I decided to spend it watching a movie. It’s becoming on my recent “to do list” on weekends. I came to find that some movies have a chant which moves us when it comes to the end,  and some others don’t. For those, we just ending up feeling nothing but emptiness, either due to a shocking idea or the lack of it.

Recently, I’ve watched “The Age of Adaline”, which is a movie with a very provocative idea. An idea makes you wanna re-think what really matters in your life.  I am not intending to spoil the story, you can peruse reading, I promise.

But while watching the movie specially when it came to the end. when Adaline said ” perfect”.  That moment, is where I became to Question, why? why it’s perfect? And why it’s not?

The whole concept of “Aging” has been portrayed in an exceptional way. At the time when the whole premise might be foolish, the story is unexpectedly enjoyable.

I shall stop talking about the movie and will take you to my thoughts about aging.



Recently, the concept of “aging” is carrying the connotations of ” celebrating Life” and “Aging Gracefully”. But in reality, we are afraid of aging,  this fear of the unknown  mingled with regressions from the past.

I can’t by any mean say that aging is fun, that growing old is not a concern. because it is a concern. It sometimes drives me nut, thinking of how time slipping under my feet, and I have no power to pause it for a even a fraction of a second is scary. specially when I think of the past. what I have done so far with my life?  Did I enjoy it with no regrets?.

But, instead of looking at it this way, why not considering that aging is not about the length it’s more about the quality of life we’ve living.

In matter of fact we grow fearful of what’s left of our lives of what we don’t have, instead of looking back at what we already have.

The claim that joy we’re constantly missing in life, is out of our reach. But, in fact, joy is not something comes towards us, it’s rather within ourselves. when we think of the little small details in our lives,for instant,  the routine we create for our selves to be bale to practice what we enjoy most in life, That’s matter.

Wasting our time on meaningless worries and constant questioning what comes next?  what I can do next to feel good? , should I go shopping? or just stay at home cooking?, should I ask a delivery food or should just turn off the TV and spend the night watching a movie eating popcorn?.

what’s next?

even while we’re cooking food we love, we lose it’s joy by thinking of what to do next. And, I remember reading this somewhere ” the second you think of what comes next,  you lose the joy of the current moment”.

For that we should relax and let it be. The moments we are living are so precious they belong to us, we should give them as much credit as we supposed to. Rushing things won’t get us there faster, but taking things slow, helps us to be graceful, accepting, dignified and appreciative.


أفكارنا تشبهنا

عن الحياة عن الأشياء التي تشبهنا وننسى كم هي تشبهنا، عن أفكارنا التي نحملها، عن أفراحنا وأتراحنا، عن أوجاعنا التي ننسى أنها قد تتكاثر لتصبح طوفانا لا يمكن إيقافه. عن يومنا وعن أمسنا عن مستقبلنا المجهول. نفكر كي نُثبت للكون أننا نعيشه، أننا ما زلنا حتى وإن مرت ملايين السنين ما زلنا نخلق العالم. نُفكر أن الحياة التي تحمل مستقبلنا ستمنحنا في ذلك المستقبل الثروة والحب والمكانة المرموقة، وأننا ذلك الحين سنعيش طولا من الحياة غير قليل، قد أملنا أننا في ذلك المستقبل قد حققنا مرادنا قد وصلنا لنهاية مبتغانا، وأننا حين كنا نحلم إنما كنا نعيش الأمل من غير أن نصدقه. أفكارنا هي حياتنا، نبغي ونأمل ونحلم، ونكتفي بذلك لأن المستقبل بعيد، ولأنه بعيد تبقى آمالنا بعيدة وشبه مستحيلة. إننا حين نحلم بذلك الغد البعيد الصعب المنال نراه مجرد أسطورة ترسمها شياطين أحلامنا.

أفكارنا تشبهنا لأننا خلقناها، نحن لسنا غير خلائق تستمتع بخلق المستحيل وبعدها ننعى زوالها، أفول شمسها، خبو نارها. ولأننا استحلناها عجز يومنا عن محاكاة مستقبلنا. كم من فكرة حية دفناها، وكم من فكرة ميتة أحييناها فأماتتنا، كم من عقل نيّر قتلنا أفكاره وأحلناه إلى سواد، سواد محفورة كلماته على حصى دعجاء في عتمة الليل لا ترى.

نحن أفكارنا، وأفكارنا ما هي إلا نحن، حين نحلم ونؤمن تأخذنا الحياة نحو أحلامنا، وحين نحلم ولا نؤمن، يتوقف الزمن… يحدق بعينيه نحونا، ينتظرنا أن نؤمن… أن نعيش لنحيا، لا أن نعيش لنموت

صحيفة مكه

Becareful What you Wish



A secret to making your wishes come true is thinking of what you want instead of what you don’t want. We sometimes indulge in wishing things, without thinking about their connotations, without trying to figure out where do they lead us, to where do they take us. We need to pause for moments and give it a second thought, because focusing on negative things will eventually attract negatives we don’t want. It’s very important to think deeply about our wishes. Our subconscious doesn’t understands negatives. to make it little bit clearer here is an exmple,  if you’re trying to tell your conscious not to imagine a red tree, in your subconscious right now you’re imagining a red tree.

So, things like,  I wish  ” Not to ” .. for example ” Not to forget my keys”  wishing it will eventually be leading to ” forgetting your keys”.

The more you focus on the things you want, the more your life shifts towards it.  And therefore, our wishes should be exactly what we wish for, positive, inspiring, beautiful, and amazing.  Life is always as beautiful as your eyes see it, we should find out what makes us smile, what drives us to enjoy more of its blessings.  Write them down without narrowing them, don’t exclude anything. because as much we live we have the time and the well to achieve them all.

Hopes for 2016



Looking back at 2015, definitely it taught me a lot. I’ve seen ups and downs in my relationship with myself also my relationship with the future. I’ve always been so intimidated by the Future, in terms of its uncertainty and the what if’s scenarios which blew my mind for months. I’ve worked two jobs and quieted one. Also, I’ve applied for Master degree and I was accepted. I’ve finished one semester and am going through the second these days. I’ve tried so hard to test my options in what I like doing. In order for me to be in my best body and my mind. I’ve gone through a body and mental journey which I talked about one of them in these posts.

I know I should’ve also talked about my body transformation part, which is still on my draft post section for months, it was and is my source of pride for the year 2015. I’ve become more aware of living the best healthy life I wish for my body and soul.  Looking back at 2015 even when I didn’t mention everything i did made me very proud in this post, I still believe I am blessed and content. I feel happy living in the moment thankfully and gratefully.

Thinking of that makes me look forward to 2016, I know it’s gonna be one of the best years in my life, as much as my last year was the best. In every aspect of my journey on this planet, my hopes are high and my wishes becoming bigger and my dreams are close to be fulfilled one by one.

خمس خطوات لتعلم الكلمات الانجليزية


من اكثر الطرق فاعلية لزيادة حصيلتك اللغوية, هي تعلم كلمات جديدة.  و لكي نطّلِلع على الكلمات جديدة ,  القراءة دائماً هي أفضل وسيلة.  و لماذا القراءة؟  لأنها المكان المصدر الوحيد لتعلّم السياق الصحيح لاستخدام الألفاظ.  تنطبق هذه الخطوات على تعلّم المفردات عموماً ليس فقط في اللغة الانجليزية و لكن حتى العربية. في حال اردت زيادة حصيلتك اللغوية من اللغة العربية. هذه الخطوات يستفيد منها متخصصي الآداب واللغة الانجليزية و ايضاً من يحاول ان يطوّر لغته لدواعي الدراسة او البحث العلمي لطلاب وطالبات المجستير والدكتوارة.  الخطوات الخمسة هي حصيلة تجربة ومحاولة وخطأ خلال دراستي للادب الانجليزي و حالياً دراستي المجستير في جامعة الأعمال والتكنولوجيا. حيث تكثر متطلبات اللغة والصياغة لكتابة الاوراق العلمية و دراسات الحالة وغيرها. و خلال البحث عن المعلومات التي نحتاجها للكتابة نجد اننا نواجهه الكثير من المفردات الجديدة التي لم يسبق لنا المرور عليها. قد تكون هذه المفردات مفتاحية مهمة لابد ان نستخدمها في كتابة الفروض و الاوراق العلمية. ولذلك نحن لا نحتاج فقط لحفظ معاني المفردات الحرفية وحدها. لا نستطيع الاكتفاء فقط بالمعنى الحرفي للكلمة ولكننا حتماً سنحتاج لمعرفة مدركات اللفظ لنتعلم كيفية استخدامه في كتاباتنا. و لكي نتعلم مدركات الالفاظ لابد لنا من النظر الي سياقها. بمعنى ان نعرف كيف نستخدم الكلمة في جملة مفيدة. و لذلك نقول القراءة ثم القراءة ثم القراءة.

ماذا بعد القراءة؟ ماذا بعد أن أجد الكلمة التي أرغب في تعّلمها.

الخطوة الأولى:  إفهم سياق النص

حاول أن تفهم سياق النص و خمن معنى الكلمة,  قد لا يكون حدسك صحيح من المرة الاولى و لكن إن كنت تعرف معاني الكلمات قبلها وبعدها فسيكون تخمينك أقرب   للصواب حتماً. احرص على ان تكتب المعنى الذي خمنته قبل ان تبحث عنه في المعجم بذلك تدرب نفسك على الاعتماد على حدسك مستقبلاً لانك ستحتاجه حين لاتجد الوقت الكافي للمراجعة معاجم اللغة والبحث عن الكلمات.

الخطوة الثانية:  ابحث عنها في القاموس

حين تبحث عن الكلمة في المعجم حاول ان لا تستخدم المعجم المترجم الى العربية. بل ابحث عنها في معجم اللغة لاانجليزية. لأنك ستجد معناها بلااضافة الى مرادفاتها و اضدادها و ثلاثة من الامثلة على لااقل في استخداماتها. في حين ان المعجم المترجم للغة العربية لن تجد سوى المعنى الحرفي للكلمة.  الان بعد ان وجدت الكلمة حاول ان تتطلع جيداً على المرادفات واربطها في ذهنك مع بعضها البعض. حاول ان تُصنف المرادفات تحت معنى واحد وبذلك تثري حصيلتك من المرادفات. افعل نفس الشي للاضداد و اقرأ الجمل المصاحبة للمعنى جيداً.

الخطوة الثالثة: سجلها في مفكرة

اجعل لنفسك مفكره صغيرة تكتب فيها جميع الكلمات التي ترغب في ان تحفظ معانيها.  في كل مره تتعلم فيها كلمة تعتقد انها مهمة جداً و لن تستغني عن تعلمها. اكتبها في المفكرة واكتب فقط المعنى الحرفي لها. بذلك حين تقوم بمراجعتها ستضطر لاستخدام ذاكرتك لكي تراجع مرادفاتها واضدادها و السياق الذي تُستخدم به. الهدف من ذلك, ومن خلال تجربتي الشخصية. حين اقوم بكتابة كل شيء حول الكلمة, مرادفاتها واضدادها وامثلتها اشعر بالملل و اتكاسل عن كتابة 7 كلمات مثلاً في المفكرة لان ذلك سيأخذ من وقتي الكثير. و أُفضل ان اكتب فقط معنى واحد لها  وهو المعنى العربي الحرفي للكلمة. و اترك البقية لذاكرتي

الخطوة الرابعه:  راجع المفكرة من حين لآخر

لابد ان تكون المفكرة خفيفة و سهلة الحمل في الشنطة او الجيب. لكي تستطيع مراجعتها من وقت لاخر. لان المراجعة ضرورية جداً لكي تتعلم الكلمات. اجعل لنفسك وقت مخصص لكتابة ومراجعة الكلمات الجديدة واربطها بوقت معين تمارس فيه نشاط روتيني بشكل يومي. مثلا بعد ممارسة الرياضة. او بعد صلاة المغرب او العشاء. او حتى وقت استعدادك للنوم.

الخطوة الخامسة: استخدم الكلمات التي تعلمتها

من الضروري جداً ان تبدأ باستخدام الكلمات الجديدة التي تعلمتها. سواء في الكتابة او في الكلام. حاول ان تستخدم الكلمة بالسياقات التي تعلمتها. يُمكنك استخدامها في كتابة اهداء  او رساله لصديق او بحث عليك تسليمه قبل نهاية الاسبوع, او اكتبها في تغريدة جديدة. او ثوت على تطبيق باث او حتى على سناب شات.  ستستفيد من ذلك كثيراً.  باستخامك لها ستنطبع في ذهنك اكثر من ذي قبل . وذلك لاننا بطبيعتنا غالباً لا ننسى ما نكتبه او نقوله على مواقع التواصل الاجتماعي. حين تصل الى هذه المرحلة لابد ان تكون على يقين ان الكلمة التي اردت تعلمها اصبحت راسخة في ذهنك ومستعد لاستخدامها في اي وقت.

بقي خطوة أخيرة أردت ان اشارككم بها, بدأتُ في استخدامها منذ ان كنت طالبة بكلريوس و وجدت انها من اكثر الطرق فاعلية لزيادة حصيلتي اللغوية. وهي الاحتفاظ بمفكرة لكتابة يومياتي و كتاباتي الشخصية. باللغة الانجليزية طبعاً وفي ذلك كتبت تدوينة مستقلة على  الرابط.  وهي من اكثر الوسائل التي ساتخدمها وايقنت بأنها فعّلة جداً لتطوير اللغة والكتابة عموماً ليس فقط للغة لاانجليزية و لكن للغة العربية أيضاً.  وهي معادلة دائماً أجدها متوافقة نقرأ لنكتب ونكتب لنقرأ المزيد.

وإذا كنتم من متخصصي اللغة الانجليزية يمكنكم الان قراءة المزيد عن كيف تتميز في تخصص اللغة الانجليزية